اَداب الاختلاف 

 

بعض القواعد والاَداب التى يجب أن تراعى عند حدوث الخلاف :

إن الحق ليس حكراَ على أحد , والخلاف فى الرأى لا يجوز أن يكون مصدر لحاجة أو غضب إن من شأن المجتهدين أن يختلفوا ونتائج هذا الاختلاف مقبولة من غير تشنج ولا تعصب , ومن غير أن يبنى على هذا شقاق , أو تتنامى بسببه أحقاد , ومن المؤسف أن يتحول الخلاف فى وجهات النظر إلى عناد شخصى وانتصار ذاتى أو عداء .

لذا فهذه بعض القواعد والاَداب التى يجب أن تراعى عند حدوث الخلاف :

 

  1. التثبيت من قول المخالف : وذلك بالطرق الممكنة , كالسماع من صاحب الرأى نفسه , أو قراءة ما ينقل عنه من كتبه لا مما يتناقله الناس :
  2. تحديد محل الخلاف : كثيراَ ما يقع الخلاف بين المختلفين ويستمر النقاش والردود وهم لا يعرفون على التحديد ما نقاط الخلاف بينهم , ولذلك يجب أولاَ قبل الدخول فى نقاش أو جدال تحدى مواطن الخلاف تحديداَ واضحاَ حتى يتبين أساس الخلاف , ولا يتجادلان فى شئ قد يكونان هما متفقان عليه , وكثيراَ ما يكون الخلاف بين المختلفين ليس فى المعانى وإنما فى الألفاظ فقط , فلو استبدل أحد المختلفين لفظة بلفظة أخرى لزال الإشكال بينهم
  3. لا تتهم النيات : مهما كان مخالفك مخالفاَ للحق فى نظرك فإياك أن تهتم نيته وناظره على هذا الأساس , وكن سليم الصدر نحوه .
  4. أخلص النية لله : أجعل نيتك فى المناظرة هى الوصول إلى الحق وإرضاء الله سبحانه وتعالى
  5. ادخل إلى المناظرة : وفى نيتك أن تتبع الحق وإن كان مع خصمك
  6. حدد مصطلحاتك واعرف جيداَ مصطلحات مخالفك
  7. التزام الحوار بالتى هى أحسن
  8. التفريق بين مواضع الإجماع ومواضع الخلاف
  9. نقل أقوال الطرف الأخر نقلاَ دقيقاَ أمنياَ من مصادره بلا زيادة ولا نقصان
  10. تحديد محل النزاع تحديداَ دقيقاَ
  11. ينبغى ترك بعض المستحبات المختلف فيها تأليفاَ للقلوب