أساليب الاتصال الإنسانى

 

ليس هناك شخصان ينصرفان بالطريقة نفسها , كما أن الشخص لا يتصرف بالأسلوب نفسه فى جميع الأحيان ومع ذلك فإن هناك ملامح اساسية للاتصال الإنسانى تمثل طرقاَ مميزة للتعامل فى المواقف المتبادلة بين الأفراد , ومع أن كل شخص يعتبر قادراَ على التصرف طبقاَ لأكثر من أسلوب من الأساليب , إلا أنه يميل دائماَ إلى تكرار أسلوب معين وبالذات يكون مفضلاَ عنده فى كثير من المواقف , وقد حددت (فيرجنيا ساتير) خمسة أساليب للاتصال تنطوى ما يلى :

 

أساليب الاتصال الإنسانى  

  1.   أسلوب اللوم والعدوان : يميل الشخص الذى يستخدم هذا الأسلوب إلى أن يتصرف دائماَ مع الاَخرين مستخدماَ لهجة الطلب , وقد يشبه اَلة التصوير التى تصور أخطاء الأخرين وتنقدهم باستمرار على نحو يسوده التعالى والغطرسة . كما يتميز هؤلاء الأشخاص بالاستبداد وفرض الأراء على الأخرين وفعل ما يريدون على حساب حقوق الأخرين , والهدف النهائى لهذا الشخص هو أن يحقق اللوم مهابا وخاصة لو كان يحظى بالقوة على مرءوسية , فيتمكن من دفعهم نحو فعل ما يريده هو , ومع ذلك فإن نتائج هذا الأسلوب تكون سلبية تماماَ على المدى البعيد , فضلاَ عن أن اللوامين عادة ما يفشلون فى عقد علاقات وثيقة نظراَ لأنهم يشعرون دائماَ بأنه يتعين عليهم أن يحترسوا من الأخرين ويشعرون باغترابهم وحبهم , ولذلك عادة ما يشعر اللوامون بالوحدة والعزلة وليس معنى هذا أن أسلوب اللوم والنقد يعتبر مرفوضاَ أو سلبياَ فهناك مواقف معينة وظروف بالذات ينبغى أن يظهر فيها .
  2. أسلوب الاسترضاء وعدم الجزم : يحاول الأشخاص الذين يتخذون هذا الأسلوب استسماح الأخرين وإنكار ذاتهم وهم نادراَ ما يرفضون أمراَ , ويتحدثون كما لو كانوا عاجزين عن أن يفعلوا شيئاَ من أجل أنفسهم ولأنفسهم .
  3. الاسلوب العقى : الأشخاص الذين يستخدمون هذا الأسلوب يعقلون أهمية قصوى على احتساب كل ما يفعلونه مع الأخرين ومعالجة عقلية .
  4. الأسلوب الملتوى أو الاحتكارى : يقوم هذا الأسلوب على أساس من عدم الاندماج فى المواقف المتبادلة مع الأشخاص ويشار إليه بعبارة " ابتعد عن المواقف المهددة " والأشخاص أصحاب هذا الأسلوب يكونون كل أنواع الإستراتيجيات للمحافظة على ذاتهم بعيداَ عن أطراف الاتصال غير المريحة .
  5. الأسلوب الواضح أو المباشر : يتميز أصحاب هذا الأسلوب بقدرتهم على الإفصاح عن حقوقهم والتعبير عن مشاعرهم وحاجاتهم وأفكارهم بطريقة مباشرة وشريفة .

 

ومن هنا نستنتج أن هناك عدة نقاط أساسية بأساليب الاتصال وهى :

  • أن هناك كثير من أساليب الاتصال المتاحة أمام الأشخاص وهناك سبل مختلفة ومتباينة للاستجابة فى المواقف المتبادلة بينهم وأن كل شخص يستخدم هذه الأساليب فى موقف أو فى أخر
  • أن كل اسلوب منها يعتبر إيجابياَ فى مواقف معينة
  • أن الاستخدام المعتاد لأسلوب واحد فى المواقف كلها دون تمييز , هو الذى يمكن أن يتسبب فى المشكلات .