الاتصال ( التواصل ) اللفظى

 

ويهتم أساساَ بالكلمات المنطوقة أو المكتوبة حيث تعد اللغة من أهم وسائل الاتصال فى المواقف المختلفة سواء كانت تعليمية أو إدارية أو مؤسسية أو جماهيرية , ونلاحظ اختلاف الاتصال اللفظى من شخص إلى اَخر بمعنى أن كل شخص يستطيع أن يعبر عن الفكرة نفسها ولكن باستخدام كلمات مختلفة (شعر , نثر , زجل , او لغة عامية ) وهذا هو الذى يؤدى إلى التنوع فى عملية الاتصال . ويمكن تقسيم الأفراد بناء على الاتصال اللفظى لثلاث أنماط :

 

أنماط الافراد بناء على الاتصال اللفظى

 

النمط الأول : ( النمط البصرى ) :

وهو الذى يستخدم كلمات مثل : أنا أرى , من وجهة نظرى .. أى أنه يستخدم العبارات التى تميل إلى النظر .

النمط الثانى : ( النمط السمعى ):

وهو الذى يستخدم كلمات مثل : هل سمعت عما جرى , دعنا نفكر بصوت عال .. أى يستخدم عبارات تميل إلى السمع

النمط الثالث : ( النمط الحسى ) :

وهو الذى يستخدم كلمات مثل : أنا أشعر : أنا لدى إحساس بأن .. أى يستخدم عبارات تصف المشاعر والأحاسيس .

لذا فاول خطوة فى الاتصال الناجح أن يعرف المرسل من أى نوع هو ومن أى نوع المستقبل حتى يستخدم الكلمات المناسبة .

 

مفهوم التواصل اللفظى:

ويقصد بالتواصل اللفظى الرمزية اللفظية بإستخدام اللغة كنظام من التفاعل بين شخصين أو جماعة من الناس فى ترميز المعانى .. وفى ذلك تشمل اللغة عدة مكونات هى النطق والأصوات الكلامية وقواعد النحو والصرف التراكيب اللغوية ودلالات المعانى .. وبناء على ذلك فإن للغة عدة وظائف هى :

  1. تعتبر اللغة من أهم وسائل التواصل الوجدانى والفكرى بين البشر
  2. تعتبر اللغة وسيلة التعبير والتفاهم الإنسانى التى يعبر بها عن نفسه
  3. تعتبر اللغة أساس مهم للحياة الاجتماعية

للغة وظيفة تعبيرية : إن اللغة وسيلة الإنسان للتعبير عن حاجته ورغباته وأحاسيسه الداخلية ومشاعره وانفعالاته ومواقفه .. ويرى علماء التحليل النفسى أن التعبير باللغة يسهم إسهاماَ بالغاً فى عملية التفريغ النفسى للشحنات النفسية المؤلمة التى تجعل الفرد ينغمس فى الأحلام التى تأخذه بعيداَ عن الواقع.

 

للغة وظيفة تفسيرية : إنها تساعد على نقل أفكار ومشاعر للاَخرين فإنها تساهم فى نقل هذا العالم إلى الفرد كى يعيشه , فهى تساعد الإنسان على تفسير ما لديه من معلومات وأفكار حتى يتضح له ما يدور حوله , يهتم بها لآنها هامة للسمع والإدراك وتفسير معانى الكلمات او الرسالة المنطوقة التى يرسها المرسل لأنه لا بد من تفسير الرسالة .