عناصر الاتصال 

الهدف –Goal:

نعنى به تحديد هدف مسبق لعملية الاتصال نفسها , إذ لا بد أن يسأل المرسل بعد انتهائه من الاتصال بالفئة المستهدفة .

 

المرسل –Sender :

وهو الطرف الذى يقوم بإرسال رسالة إلى طرف اَخر (فرد أو أكثر) وفى حياتنا العلمية نجد أن المرسل من الممكن أن يكون معلماَ , أو مدرباَ , أو طبيباَ , أو محاضراَ , أو أى شخص اَخر لديه معلومات وخبرات يريد أن ينقلها لفئة أخرى من الناس لتستفيد منها , والمرسل لا يظل يرسل طوال الوقت لأن عملية الاتصال عملية تبادلية فعندما يتحدث المستقبل أو يستجيب ينعكس الوضع .

 

الترميز –Encoding :

وتتمثل فى استخدام رموز أو شفرات تعبر عن المعانى أو الأفكار المطلوب ارسالها للطرف الاَخر .

 

الرسالة –Message :

وهى الرسالة العقلية التى يتم إرسالها للطرف الاَخر , وهى تتيح عملية الترميز للتعبير عن الأفكار أو المعانى المرغوب نقلها للطرف الاَخر , والرسالة من الممكن أن تكون عبارة عن معلومات متوافرة فى مجال معين لدى شخص معين ويريد أن يفيد بها فئة معينة من الناس , أو قد تكون خبرات فى عمل أو وظيفة أو مشاعر كالخوف والقلق وعدم المعرفة مثلما يحدث فى حالات تقديم المشورة ويوجد نوعان من الرسائل :

 

  1. الرسائل اللفظية : وتشمل كل ما ينطق أو يلفظ من كلمات وألفاظ .
  2. الرسائل غير اللفظية : وتشمل كل ماهو غير منطوق مثل حركات الجسم وتعبيرات الوجه والإيماءات وأثاث المكتب والملابس .

 

 

القناة أو الوسيلة –Channel :

وتمثل الوسيلة التى من خلالها يتم نقل الرسالة إلى الطرف الاَخر أثناء عملية الاتصال , وقد تكون شفهية أو كتابية أو إلكترونية , ويتوقف نجاح نقل الرسالة على مدى مناسبة الوسيلة لتحقيق هدف الاتصال .

 

فك الرموز –Decoding :

وهى عملية يقوم بها الطرف الاَخر الذى استقبل الرسالة وذلك ما ورد فى الرسالة ومدى استجابته وفهمه لها .

 

المستقبل –Receiver :

وهو الذى يستقبل الرسالة المرسلة, ويصبح المستقبل مرسلاَ حين يستجيب للرسالة ويتفاعل معها . أى أن المرسل يصبح مستقبلاَ والمستقبل يصبح مرسلاَ من خلال علاقة تبادلية مستمرة والحقيقة أن الاتصال يصبح ناجحاَ حين يفهم المرسل والمستقبل المعلومات نفسها .

 

الأثر –Effect :

ونعنى به ملاحظه الأثر الذى طرأ على الفئة المستهدفة أثناء الاتصال وبعده , ويقوم به المرسل لكى يتأكد من مدى تحقيق الهدف , حيث لا فائدة من اتصال لا يغير معلومة أو سلوك أو يضيف جديداَ لشخصية المستقبل .

 

المعلومات المرتدة –Feedback :

وتعكس رد فعل المستقبل واستجابته أو عدم استجابته للرسالة , لذلك فاتجاه التغذية المرتدة دائما يكون فى عكس الاتجاه المرسل منه الرسالة . وقد سميت بهذا الاسم لأنها ترتد من المستقبل للمرسل لتغذيته بالمعلومات التى تجعله قادراَ على الاستمرار فى عملية الاتصال . ولما كانت الرسائل لفظية وغير لفظية , فمن الممكن أن تكون المعلومات المرتدة كذلك , والمعلومات المرتدة غير اللفظية لا تتم إلا إذا كان الاتصال وجهاَ لوجه حيث تتضمن الملاحظه والنظر وتبادل المشاعر والاحاسيس .