فنون مهارات التواصل الفعال

 

  • أن التواصل الفعال يتكون من عدة مهارات يجب أن تتوافر فى الفرد لكى ينتج عنه تواصل فعال مع الأخرين فعليه أن يحاول دائماَ أن يعمل فى الإطار العام لنتائجه المستهدفه من اتصاله (وما يريد بالتحديد من هذا الموقف أو المقابلة أو اللقاء أو المحاضرة أو أى تفاعل إنسانى أخر ) وفى الوقت نفسه يجب أن تتماشى أهدافه مع العناصر لإعداد النتائج , وهذا يتضمن الحرص على تحقيق مصالحة.
  • إن التواصل الفعال يسهم بصورة كبيرة فى نجاح الفرد وفى عمله وتخصصه بل يسهم فى تطور شخصيته وباختياره وممارساته للمهارات التى يتعلمها سيتمكن من تحسين صياغة وتحديد نتائجه المستهدفة وزيادة فرص نجاحاته فى المجالات المختلفة
  • إن المعرفة الواعية مع امتلاك مهارات التواصل الناجح توفر فرص اختيار أفضل جوانب السلوك , سواء من حيث الحساسية أو العاطفة تجاه الأخرين والتى يستهلكها الفرد حين يتواجد فى موقف ما , وذلك بدلاَ من ترك الأمور للصدفة اعتماداَ على المهارات اللاشعورية التى قد يتاح لها أو لا يتاح لها الظهور , والتى قد لا تكون مناسبة للموقف وتنطوى على قدر من الوعى أو "الحساسية" تجاه الفرد أو الطرف الأخر , وقد يتصور الفرد للحظة أنه سوف يفقد مهارات معينة وسيقل مستواه ولكن على المدى البعيد سوف يتميز أداؤه بفعالية أكبر .
  • ولا شك أن تمتع الفرد بمهارة التواصل البناء سوف يفيد الفرد كثيراَ ليس فقط فى مجال عمله وإنما أيضاَ فى تأثر رؤيته للأهداف التى يختارها وخاصة تلك التى تتعلق بالأخرين , والفائدة التى سوف تعود عليه هى أن يسود بينه وبين الأخرين الحب والمودة , والتواصل الناجح من خلال تحقيق الانسجام والتوائم فى مجالات عديدة ومن ذلك :
  1. الناحية الفسيولوجية – من خلال القوام والحركة
  2. الصوت ودرجته وسرعة الكلام وخصائصه الأخرى
  3. أسلوب اللغة والتفكير مثل إختيار الكلام وعرض الافكار
  4. المعتقدات والقيم وما يرى الأخرون أنهم هام وحقيقى
  5. الخبرات والبحث عن اهتمامات مشتركة فى الأنشطة والمصالح